الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله وبعد:
لقد كان للموقع زيارة خاصة لأمينة شراير الفائزة بالجائزة الأولى لمسابقة تاج القرآن لهذه السنة  ببيت الوالدين في مدينة المدية أين استقبلنا بفرح كبير، حيث وصفت بالتاريخية كما صرحت بذلك والدتها، كون زيارتنا هي الأولى من نوعها لتهنئتها إذ لم يسبق لآخرين مثل هذه المبادرة ، وكان لنا أحاديث شيقة جدا مع الوالدين وأخواتها، وخلاله اكتشفنا تعلمها أبجديات تجويد القرآن بشكل عصامي أكثر منه أكاديمي، على عكس زميلاتها  المشاركات من الولايات الأخرى، اللواتي لقين رعاية خاصة من معلميهن حتى خلال فترة المسابقة ـــ شهر رمضان ـــ إذ كانوا يزورونهن دوريا لترسيخ قواعد الترتيل وتدريبهن على القراءة الصحيحة تحضيرا لمختلف حلقات هذا المسلسل الجميل، بينما لم يكن لها هذا الحظ من شيوخ منطقة المدية ، إلا زيارة الوالدين من حين لآخر فقط ، ما يجعلنا نحكم على أنها نالت هذه الرتبة عن جدارة كبيرة واستحقاق.
وكانت لنا مفاجأة سارة أخرى أن لها أختا أخرى تدعى ياسمين أنهت حفظ القرآن الكريم كله، وهي ابنة خمسة عشر ربيعا، فكان أن شجعناها للمساهمة في مسابقة وطنية أخرى لعلها تنال ما نالته أختها أمينة ، لتشرف العائلة و الولاية من جديد.
ولايفوتنا في هذا المقام  شكر السيد والي ولاية المدية الذي تقدم بتكريم خاص لها خدمة للقرآن الكريم بمناسبة ذكرى 20 أوت الوطنية، والمشرفين على مسجد النور الذي تعلمت فيه أصول الترتيل الذين وعدوا بلفتة أخرى الأيام القادمة بحول الله.