الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله وبعد:
بعد الانتهاء من تصميم موقعي هذا نلتقي في مدونته بمختلف العناوين والمواضيع، في شتى أنواع التصنيفات، نغرف من مناهلها مما علمنا الله تعالى، قاصدين الإسهام في نشر ثقافة الآراء والتحليلات والقراءات للأحداث الجارية في كوكبنا، راغبين في إسهام إخواننا زوار الموقع بالنقد والتعقيب والتنبيه والملاحظة قصد التحسين والتحديث، فإنه لا يوجد حسن بدون محسن، وأنتم زوارنا المرآة العاكسة لنا نتزين بما نراه عبرها فننفث الضار ونمسك النافع، فلا تألوا علينا بذلك، فالكمال لله تعالى وحده، ولكل من يرغب بالمساهمة معنا نستطيع نشر عمله باسمه ولغته، والشكر موصول لكم جميعا بعد ذلك.
راجين أن يكون القصد من هذا ابتغاء مرضاة الله تعالى لأنه هو الهادي إلى سواء السبيل وما توفيقنا إلا به سبحانه.